معاناة أم مع اولادها

نصير نيوز..مجد دلقموني لم اكن اعلم وانا في طريقي لانجاز مهمة لي في مبنى محافطة اربد, ان التقي بسيدة جعلتي اقول جملة وارردها بكل قناعة***ياحيف عالزمن الي وصلنا اله*** لفت نظري عند دخولي سيده تحمل بين ذراعيها عجوز مسنه لاتستطيع المشي, عرضت عليها المساعدة فوافقت ممتنة لي واستطعنا بمساعدة نشامى الامن الموجودين ادخالها الى داخل المبنى, انتابني الفضول في معرفة قصة هذه العجوز فسألت ابنتها :ماالذي جاء بك الى هنا تحملين امك بين ذراعيك؟! اول جملة نطقت بها السيدة....حسبي الله ونعم الوكيل على الي وصلنا لهون!!"" دخلت السيده تجر والدتها على الكرسي وبقيت انتظرها بالقاعة الخارجية كي اعرف القصة. علمت بعد ذلك وعلى لسان الابنة ان امها جاءت لاسقاط الدعوة التي رفعتها ضد اولادها لعدم اهتمامهم بها وتركها وحيدة, سألتها ياحجه :لماذا تريدين اسقاط الدعوه فقالت لي جملة جعلتني ارتجف قالت لي بالحرف الواحد...يما ماحدا بسفط اولاده....!!! اولادي ملاح بس نسوانهم منهن للله!!! وعندما انهت الابنة اجراءات اسقاط الدعوة توجهت اليها بالسؤال ماالذي اوصل والدتك الى هذا الحال؟ اجابت بلهجة تقطر غيضا والما: امي لها اربعة ابناء من الذكور ولي شقيقة اخرى اخواني لايتعرفون على امي نهائيا ولا حتى بالزيارة, اختي اخدتها لمنزلها عندما كانت تعرف ان مع امي المال ولما لم تعد امي تملك المال طردتها هي وزوجها من البيت!!! انا الان اتيت حتى اسقط الدعوى ضد اخواني واخذ امي معي الى منزلي, الغريب والمحزن ان هذه المسنه مع الحال الذي آلت اليه الا انها تلتمس العذر لاولادها بضيق الحال!!! وعدتني الابنه بعد ان اخذت رقم تلفوني ان تهاتفني وتحكي لي تفاصيل قصة هذة المسنة وحسب رائيها انني سأسمع تفاصيل يشيب لها شعر الراس!!! خرجت السيدة ووالدتها بمساعدة افراد الامن هناك الى الشارع لايقاف تكسي وفي هذه اللحظه اتى اتصال هاتفي للسيده من احدى شقيقاتها وابلغتها بوجود صحفية تحاورها لكن للاسف تم رفض نشر صور صريحة للسيدة ووالدتها بناء على طلب الشقيقه... كنت انتظر حتى احصل على تفاصيل هذه القصة كاملة بعد الاتصال الذي وعدتني به الابنه لكن اصبح لدي احساس كبير انها لن تعاود الاتصال لذا قررت ان انشر مالدي على امل ان احصل على تفاصيل اخرى.. ملاحظة: اسم السيدة الكامل وعنوانها لدي لكن خوفا من المسآلة القانونية لا استطيع نشره...