الحكومة---- تفشل في ادارة الاقتصاد

 

منذ ما يزيد عن ثلاثة عقود والمواطن الاردني ينتظر ساعة فرج يستطيع من خلالها ان يشتري من حر ماله ويركب سيارة دون سلف ويدرس اولاده في الجامعات دون ان يقترض كباقي خلق الله ويدفع فواتيرهوضرائبه ويكفيه على الاقل دخله مدة شهر او نصف شهر --- يبدو حلما بعيد المنال في ظل فشل اقتصادي بامتياز عبر هذه السنين وكأنه قدر هذا الشعب ان يبقى يئن وربما خفت صوته او اختفى من خلال التخلص من الحياة مباشرة بعمليات الانتحار او الموت البطيء من خلال اللجوء الى الحبوب والمخدرات او عمليات سلب وقتل تؤدي به الى غياهب السجون ----- الحكومة تعالج المشكلة دون حسم ولم تعالج لب المشكلة وجذورها ولم تتأقلم وتتطور وتستبق الاحداث --- الحكومة لم تعترف بأغلاطها وفشلها هي تفشل في ادارة الاقتصاد وادارة الازمات وتحمل الشعب عواقب ومصائب فشلها ------ هل الشعب هو من افشل اهم المشاريع السيادية في البلاد هل هو من باعها بأقل وابخس الاثمان وترك البلاد دون دخل هام ومهم --- بحجة الخصخصة -- وتفتح للمواطنين فرص عمل ودخل محترم يعيش فيها المواطن حياة كريمة تكفلها الدستور وفي عنق الحكومة ------ افراد الحكومة هم اولادنا ومن جلدتنا وليسو من كوكب اخر الا انهم عند الوصول لموقع المسؤولية يظهرون لنا ظهر المجن ويستأسدون علينا ويتسابقون في رفع الضرايب --منها مستور ودون اعلان ومنها القليل يعلن عنه-- وصل المواطن الى درجة يحمل في جيبة قطع معدنية في وقت ضعف فية قيمة العملة الشرائية اضعاف اضعاف --- ان الغلاء نوع من البلاء --ربما كثرت ذنوبنا وتوجه الغالبية الى البنوك الربوية دون الالتفات على عواقبها ولا اريد ان اتحدث عن فساد لا املك له دليل -- بل ابقى في دائرة سوء الادارة وفشلها فوزارات عجزت عن القيام بأدنى مهامها او ضحت بالمواطن من اجل كسب سريع يعجبها ولكنها كارثة تقع على عاتق المواطن فالمواطن يتلقى صفعات من الحكومة مباشرة وغير مباشر فرفع الاسعار والقادم اسوأ والالاف الضرائب المستترة لا يحس بها المواطن ورفع رسوم العمالة الاجنبية يتبعا رفع الاجنبي اضعاف ما يدفعة للحكومة من المواطن فراتب عامل الباطون يعادل راتب استاذ في الجامعة نتيجة فشل وزارة العمل في تعاملها ورسومها المجحفة وغير الواقعية بحجة توفير العمل لابن البلد وكأن الوافد لا يأكل ولا يستأجر بيت ولا يركب مواصلات --------------- عام 2017 خلع المواطن اخر بنطال يلبسه ولست متفائلا بعام 2018 ------- فالسروال مرقع واخاف ان نخلعه ----- هل تعي الحكومة ذلك فلا تكشفوا عوراتنا فهي اخر مواقعنا ومواقفنا --------ابحثوا عن التنمية واعرف انكم فشلتم بها فلا المستثمر الاستراتيجي نفع ولا حافظتم على مبادأكم فسرقتم الوظائف الهامة لابناءكم واحفادكم وازواج بناتكم وتركتم ابن المزارع والعامل والموظف والكادح والعاطل عن العمل والمتقاعد الذي افنى شبابه ومن يفدي وطنه بروحة يتحمل حر الاغوار وبرد الصحراء ومات وفي جيبة بالكاد يكفي اجرة باص توصله لبيته ------------لا نستجديكم فواجبكم توفير حياة كريمة كفلها الدستور والمواطنون سواء امام القانون والا ------- فارحلوا