• news box nazeer
  • news box nazeer
  • news box nazeer
  • news box nazeer
  • news box nazeer
  • news box nazeer

نقابة صحفيي الشمال ترعى مناظرة بين المترشحين لرئاسة بلدية اربد

 

نصيرنيوز_أحمد ضامن اشتيات _ اربد _ نظمّت نقابة صحفيي فرع إربد مناظرة لمترشحي رئاسة بلدية اربد الكبرى مساء الاحد 6/8/2017 في غرفة تجارة إربد ؛ حيث جاءت هذه المناظرة لتكون حلقة وصل ما بين المترشح والمواطن وطرح كل مترشح بيانه الانتخابي ورؤياه المستقبلية، وفتح حرية التعبير ومشاركة المواطنين في النهضة والتطوير. حضر المناظرة ثمانية مرشحين وهم : المهندس خالد ارشيدات ، سعيد عجاوي ، محمد بطاينة، الدكتور علاء عبابنة ، المهندس حسين بني هاني، الدكتور منذر بطاينة، السيد سامي الخصاونة، السيد خلدون حتاملة. قدّم السيد سامي الخصاونة في كلمته وجوب الاسراع والإصرار في توزيع الصلاحيات على مدراء المناطق التابعة للبلدية للتخفيف على البلدية الام وعلى المواطن في آن واحد؛ متعجباً من عدم وجود مواقف خاصة لمراجعي بلدية إربد الكبرى لا سيّما أن هذا مطلب حقيقي لتوزيع الصلاحيات والخدمات حول مدينة إربد. وذكّر المهندس خالد ارشيدات الحضورَ موعد الأردن على استحقاق دستوري ألا وهو انتخابات اللامركزية والبلدية وما هي الاختلالات ونقاط النقص في بلدية اربد، وبالميدان من اجل التحول الايجابي ليلاحظه كل مواطن يعاني من مشاكل في المرور واحتياجات ومطالب من حقه كفرد عيشها في الوقت الحاضر؛ كما وطالب البلدية بأهمية تحسين الموقع الالكتروني وإنشاء اذاعة مسموعة كي يتسنى للمواطن من إيصال صوته بشكل مباشر، ومعالجة القضايا اليومية الطارئة عبر أثير الإذاعة. تحدّث السّيد خلدون الحتاملة عن مشكلة الازمة المرورية داخل مدينة اربد والبسطات داخل الاسواق، ويجب إزالتها لأنها تشكل عائقا لحركة المارة من المواطنين، وتحد من حرية التسوق وشراء حاجات المواطن. كما وشدد الحتاملة المطالبة بمواقف سيارات طابقية مما توفر من 1000-1200 موقف وبتنظيم سلس وسهل على المواطن الذي يجد معضلة في دخوله بمركبته للتسوق، ولعدم مقدرته على الاصطفاف مقابل الاجور الباهضة، ليس هذا فحسب، وسيعود بمردود مادي لخزينة البلدية ويحل أزمة 80% من المشكلة المرورية. في كلمة المهندس حسين بني هاني؛ أوجز إنجازات بلدية اربد الكبرى خلال فترة رئاسته ومشيداً بالكفاءات المؤهلة داخل البلدية من كوادرها، ومعلناً المشاريع التي نفذت واستملاك قطع اراضي لنقل مبنى البلدية من وسط المدينة للتسهيل على المراجعين إمكانية متابعة أمورهم دون عوائق، واشتملت خططه على نقل مجمعات وهدم أبنية قديمة آيلة للسقوط وسط المدينة. وأكّد السّيد سعيد عجاوي شكره لنقابة الصحفيين وغرفة التجارة المستقبلة لهذا الجمع والحضور؛ تطرق لموضوع البنية التحتية والصرف الصحي والموضوع الشبابي؛ لما لهما من اهمية بالغة في عملية التطوير والارتقاء، ومفتخراً ببلدية اربد ومطالبا للبلدية حاجة التخطيط فهي مدينة بحاجة للعدالة في توزيع الخدمات. قال الدكتور محمد عبابنة؛ أنّ التخطيط الاستراتيجي غائب داخل بلدية اربد كمثيلاتها من البلديات، هذا بالنسبة للشأن البلدي، واما الشأن الدولي، فقد تعاني البلدية من الحاجة الضرورية للتشبيك مع المنظمات المانحة لنخفف من الازمة المالية؛ بسبب اللجوء السوري وبأعداد قطنت في الشمال بشكل عام. وأشار العبابنة؛ ينبغي تعظيم موازنة البلدية المقدرة بخمسين مليون دينار ولابد من الزيادة لتصل اضغاف هذه الموازنة؛ منوهاً غياب العدالة في توزيع الخدمات على مستوى مدينة اربد، ومنتقدا النظام الجائر بخصوص نظام الابنية وبوجهة نظره غير دستوري لفرضه ضرائب ورسوم على المواطن. محمد بطاينة ممثل الشباب في مدينة اربد موجها كلمته وموضحا بها؛ اهمية اربد وتاثيرها القوي سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ووجه لنفسه وللمرشحين الهمة وعزيمة اليد الواحدة إلى العمل الجاد من أجل إحياء مدينة اربد؛ حيث تطرق الى الازمة المرورية وضرورة التوسع العمراني الواجب التخطيط السليم له. وبعد اختتام عرض المرشحين رؤاهم ومشاريعهم وانجازاتهم؛ تم تلخيص ما تطرقوا له خلال حياتهم الخدمية فاتحين المجال للحضور بتقديم المداخلات والاستفسارات لكل مرشح من أجل توضيح اي غموض بخصوص احتياجات مدينة اربد. ومن المداخلات تم توجيه مداخلة للسيد خلدون الحتاملة؛ أين الحلول لاحتياجات اربد خلال فترة نيابتك لرئاسة البلدية اربد ؟؟ كون الحتاملة واحدا من الاساسيين والقريبين لرئاسة البلدية سابقا. ومن جانبه مداخلة أخرى من قبل أحد الحضور حول (الأوتو بارك) الذي سيحمل المواطن كاهلا من الضرائب كي يزيد الاقتصاد الداخلي لصندوق البلدية؛ موجها للسيد سامي الخصاونة؛ أين انتم من نظام الابنية الجائر بحق المواطن؟؟؟ معاتبا المترشحين والرؤساء السابقين سبب غيابكم عن ضواحي مدينة اربد الفقيرة خدميا؟؟!! هذا ووجه للمترشحين الدكتور زكريا بني عامر مدير مركز الحياة ( راصد ) في اربد؛ خلال جولاته التثقيفية حول الانتخابات فقد وجد وبوضوح الاهمال في عمران اربد. واختُتمتْ المناظرة بالتوجيه والتشجيع قدّمها الدكتور منذر البطاينة بضرورة تدريب وتأهيل المسّاحين؛ لنرتقي بالمدينة، نعم ؛ المدينة بحاجة ولكن بسواعد الجميع، وكوادر البلدية التي ينبغي تدريبهم وتطويرهم بما يتوائم واحتياجات اربد ومواطنيها.