طفل يتصدى للعسكر /يشرب صبرا/يمضغ زعتر

 

هذه القصيدة مهداة إلى كل أطفال فلسطين


طفل يتصدى للعسكر
يشرب صبراً يمضغ زعتر
يصرخ هذي الآرض لنا
وفؤادي في الآرض تجذر
يهوي نجم في منزلنا
فيعانق قمر أو أكثر
ويقول للجندي كلاماً
إياك أن تبقى فتخسر
صاح الطفل بصوت عالي
هذا وطني هيا تقهقر
فأشاح الجندي بوجهه
ناداه الطفل وزمجر
كالعنقاء مسك ذراعه
وذراع الجندي تكسر
كيف تتصدى لسلاح
قد حطمه الله ويسر
من تحسب نفسك يا هذا
وسلا حك في الحرب تفجر
أتقاتل طفل قد أقسم
بكتاب الله والخنجر
أن لا تبقى في منزلنا
فالمنزل منكم سيحرر
أنت الغازي والمحتل
وسلاحك للقتل تحضر
إرفع يدك هيا استسلم
لاتتردد لاتتحير
أنت من أشهرت سلاحك
وسلاحك في الحرب تبخر
أخرج من بين الآهداب
أخرج من صمامي الآبهر
يا سارق أرضي والآقصى
يا حارق زيتوني الآخضر
غادر ولتلعنك سمائي
لا تقطف ليموني الآصفر
في أنفاس الآرض أشم
ريح المسك وطعم العنبر
طفل يتصدى للعسكر 
يشرب صبريمضغ زعتر
فليحيا أشبال بلادي 
وليحيا ساعدك الآسمر
وليحيا سا عدك الاسمر
كامل بشتاوي 11\12\2014