زياد المناصير شكرا لك من القلب / بقلم د. عصام الغزاوي

 

 

 

 

زياد المناصير.....شكراً لك من القلب 


لم يكن يوماً موظفاً حكومياً أو مسؤولاً رفيع المستوى، لم يكسب ماله من ثروات وطنه الضائعة ولم يكن

سبباً في إرتفاع المديونية، تغّرب خارج وطنه وبقي يحمل في ذاكرته طعم حليب أمه الذي رضعه في

طفولته، وعرق والده العسكري الذي كافح جاهداً لتربية أولاده وتنشئتهم، هو لم يكسب ثروته من خيرات

وطنه ولكنه وهو في قمة نجاحه في غربته لم ينسى طعم الخبز والشاي ولا الزيت والزعتر ولا زيتون أرض

أبائه وأجداده بني عباد الذي يسري في دمه، بقي طعمه في فمه يشده إلى وطنه الأردن، لم يودع أرصدت

ه المالية في البنوك الغربية إستثمرها في وطنه في مجموعة شركات متعددة الأعمال وفرت ما يزيد على

5000 فرصة عمل ُتعيل نفس العدد من العائلات الأردنية . 


لا أريد التحدث عن أعماله الخيرية ومساهماته الخيرة في كافة المناسبات حتى يبقى الأجر خالصاً لوجه الله،

ولكن سرني قراره اليوم بوضع كافة إمكانياته ومعداته وألياته بعد أن تم تجهيزها تحت تصرف مؤسسات وطنه

الخدمية إستعداداً لمواجهة الظروف الجوية، هو عاد لأصوله وما تربى عليه في قريته عندما كانت الفزعة

والعونة تسود بين أفراد المجتمع . 

هذا هو النموذج الحي للمواطنة الصالحة التي تؤمن بأن العلاقة مع الوطن هي تشاركية، وأتمنى أن يحذو

حذوه آخرين ممن إكتسبوا ثرواتهم من خيرات وطنهم . 


# د. عصام الغزاوي #