الاكلات الشعبية وتأثيرها على السمنة /تقرير الاعلامي محمد محسن العبيدات

 

 

وكالة نصير الاعلامية / بني كنانة – محمد محسن عبيدات //// الأكلات التقليدية أو الشعبية وقلة الحركة سبب رئيسي

لزيادة الوزن في فصل الشتاء ///

في ظل الحياة السريعة لم تعد سيدات اليوم قادرات على تحضير بعض الأكلات التقليدية أو الشعبية "الدافئة"، وعلى

رأسها المكموره والكباب والمجدرة والكرشات والرشوف , وقد أصبحت هذه الآكلات عزيزة ونشتاق إليها في الشتاء حيث

الإنسان لأكل استغنائي، وهذا لا يتوفر إلا بالأكل الشعبي، فطلب أكل المكموره أو كرشات يحتاج لهبة عائلة بأكملها .

أن العناصر الموجودة في جسم الانسان تحتاج نظرائها في الطبيعة، وهي موجوده في الطعام الشعبي او التقليدي ،

ولهذا السبب نطلبها، فهناك حاجه لها ونحن غير مقتنعين نفسيا بأكلاتنا الحالية، فالنفس تشتاق لهذه الأطعمة، فكثير

من الأكلات الشعبية تتجاوب مع حاجات النفس وتوفر للنفس ما يريده من عناصر

وانا شخصيا" افضل تناول المعجنات والمناقيش و الطبخات الخفيفة التي لا تكون إلا في موسم الشتاء كالخبيزة واهم

شيء هو تحمير الخبز مع الزيت والزعتر أو الجبنة الصفراء على المدفأة وتناولها مع الشاي، خصوصا أثناء مشاهدة

التلفزيون في غرفة المعيشة, واهتم كثيرا" بالمشروبات الساخنة كالأعشاب بأنواعها واهمها الشاي بالميرمية .

ومن الضروري تناول المشروبات الساخنة، فهي تساعد على تخفيف الاحتقانات وترفع حرارة الجسم وتعادله مع الحرارة

الخارجية، وتناول الأغذية التي تساعد في الحصول على الطاقة والإشباع مثل؛ المهلبية والسحلب، فهي تزود بطاقة

لفترة أطول، خصوصا إذا دعمت بالمكسرات مثل الجوز، كما أنها تحمي خلايا الجسم وتعزز جهاز المناعة.

والمشكلة الكبيره ان الاقبال الكبير على تناول الأطعمة الشعبية والحلويات ذات السعرات الحرارية العالية في فصل الشتاء

ولقلة الحركة بسبب ضروف الطقس يؤدي الى زيادة الاوزان عند اعداد كبيره من المواطنيين وهذا مالا نرجوه .