النار ------- فاكهة الشتاء

 

 

 

نصير نيوز / بني كنانة - محمد محسن عبيدات ////يسمي العامة من المواطنين النار بأنها فاكهة الشتاء , وانها المؤنس والدليل في الحالكات من الليالي ؛ من هنا أتت أهميتها في حياة المواطنين فباتوا خاصة في ظل إرتفاع المشتفات النفطية الى اللجوء الى مدافىء الحطب و" كوانين " الخشب , وصاروا يتفنون في صناعة بيوت خاصة وعمل ديكورات ذات ألوان جذابة تتناسب وألوان ديكورات المنزل وألوان البرادي . وهنا أبين واحدة من السلبيات التي تبرز جراء إستخدام البعض لمواقد الحطب مما يؤدي الى إصابتهم بحالات إختناق ناجمة عن إنبعاث غازات سامه من حرق الحطب خاصة عندما تكون مشبعه بالمياه , ولم تصلها أشعة الشمس لتجفيفها , وبالتالي تقل درجة خطورتهاعلى الأشخاص الذين يكونون حولها . وعودة على بدء , تكثر في هذه الأيام التي تشهد تدني كبير على درجات الحرارة ولجوء العديد من المواطنين الى مواقد الحطب لغايات التدفئة على الحطب وزاد من حجم إستخدام الحطب في المواقد إرتفاع أسعار المشتقات النفطية تزامن ذلك مع صعوبة في الأوضاع الإقتصادية و المعيشية للمواطنين . وفي موازاة ذلك فإن بعض المواطنين يقومون بوضع مواقد الحطب بغرف مقفلة ومغلقة ولا يراعون وسائل الصحة و السلامة العامة في ذلك , بل أن بعضهم يذهب لأبعد من هذا ويقوم بترك الموقد وفيه النيران وينام مطمئنا بأن النار فقط بالموقد ولن يصله " صليها " ناسيا بأن هناك غازات ودخان ينتج عنها تؤثر بصورة سلبية على صخته وسلامة من حولها . وعلى على صعيد ذي صلة فإن الجهات المعنية من دفاع مدني وخلافها قد أعلنت في غير وسيلة إعلامية بضرورة الإبتعاد عن مواقد الحطب وضرورة التقيد بشروط الصحة و السلامة العامة في إستخدام مثل هذه الوسائل في التدفئة , وأن يكون المنزل ذو تهوية جيده . خلاصة الكلام فإنني أدعو ومن باب الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين ضرورة تهوية المكان الذي توجد به مواقد الحطب , وهنا أناشد ولا آمر بضرورة توخي الحيطة والحذر عند إستخدام مثل هذه المواقد فللنار محاذير كما لها فوائد وإن كانت...................فاكهه .